طيّب يا الطيّب ..!


حسبي الله لالذي لا إله إلا هو ،
عليه توكلت و هو رب العرش العظيم ،

هيبة ..

بالأمس علمت بـ وفاة جدة صديقتي ،
اختنقت !
ليس لإن جدتها الطيبة الزاهدة غادرتنا ،
بل لإني استرجعت هيبة الموقف ، و ترقبنا لـ نتائجه
عندما وُفيت جدتي حقها من هذه الدنيا !
لا أريد أن أسرد حادثة تلك الليلة ،
لكن ما أريد أن أقوله أنه مؤلم و ثقيل جداً
أن تسمع همهمات و ترى أمارات الإحتضار
و لا يعي ذلك سواك : ( !
و أمر شديد على النفس ، ان تعلم أن العزيز القدير
يحاسب العبد بـ كيف ما عمل ، لا بكمّه و لا بـ كثرة أحبابه !

عندما حكت لي سوما ما حكته عن جدتها ،
اطمأننت ، اللهم لك الحمد ،
رزقهم ربي ما رزقنا ..
رغم تجلّدها ، سوما رقيقة الفؤاد ،

/
\

تفرّغ أم تفكّر ، أم تفلسفات أكاديمية ؟!

أعلم جيداً أني عندما أضع محمولي في المطبخ ،
أو عندما أصاب بـ كدمة جرّاء ارتطامي بـ الطاولة ،
أو حتى عندما أنسى سبب ذهابي لـ المبنى الإداري
الذي يبعد 10 دقائق تحت لهيب الشمس و أتربة البناء عن مبناي
أعلم أنه ليس بـ سبب [فهاوة !] بل بـ سبب [عيال الراس المزعجين ، ] كما تسمي [الأفكار ] أختي .

اقتباس:
تشير نقاطك إلى أنك شارد الذهن في بعض الأوقات, و ربما يكون السبب أن لديك عقلا نشطا جدا يميل إلى التفكير في أشياء كثيرة مختلفة في نفس الوقت.
و ربما يجدر بك أن تدرب نفسك على تركيز طاقتك على إتمام مهمة معينة ولا تترك عقلك يركز على أشياء أخرى و ربما يكون من المفيد أيضا أن تتمهل قليلا.
و ربما يساعدك أيضا أن تضع قوائم للمهام التي تحتاج إلى الإتمام,
() يجدر بك أن تحتفظ بمفكرة يومية لترجع إليها باستمرار

/
\

طيّب يا الطيّب ..

من الأمور الممتعة ، و الذيذة في الحياة ،
أن ترى الأمور بـ نقاء ،
و تتمتع بـ صحبة الطيبين ،
و كيف السبيل إلى ذلك ؟!
عندما تقوم بـ حق دينك ، قم بـ أمر نفسك ،
لا تتخذ [الناس لـ الناس ]
حكمة لـ التوكل على الغير ،
جرّب بـ نفسك أن تقوم بـ كل الأمور التي يقوم بها غيرك لك ، بـ نفسك ،
سترى أن روحك أصبحت طيبة ،
و لا تتحمل تكاليف العلاقات من مجاملة ، و صبر على [سماجة و بثارة ] لـ يقوم الآخر بـ ما تحتاجه .
و مع طول الممارسة ،
سترى الطيبين بـ وضوح أكثر ، وستنتحسر موجة الخبثاء من حياتك اليومية : )

/
\

أريد أن أضيف ،
كثرة المخالطة تصدئ الروح ،
و كثرة الارتباطات تربطك عن الطموح ،
فـ لابأس إن تقوقعت بـ محرابك لـ فترة ،
لا تثريب عليك إن خرجت بعدها شخصاً أفضل و أنقى : )