مَسالِك التّرجمة

يُقال إن تمييز الحُب الحقيقي من الاعتياد يكون بأربعة أشهر انقطاع عنه؛ فإن لا زال يجِد له الإنسان فهو حقيقي وله موقعه، ولن يكون حقيقيّاً إن صار وكأنه لم يكن. ويندرج تحت ذلك كل ما يُحبه الإنسان من أشخاص وأشياء وأعمال وهوايات. وانتبه عزيزي أنّ هذا قول عامّ، له تفاصيل وقد تُفنده التجارب ويغسله الدعاء : )

انقطع اتصالي بالترجمة لفترة طويلة نسبياً حتى ارتخت عضلات الفص الأيسر كما يتهيّأ لي، ولم تنقطع السؤالات والاستشارات فيها، وكان آخرها سؤال من صديقة التخصص سمية القاسم حول ما يُمكن فعله لتحسين مهارات الترجمة، وهو مقارب لسؤال أرسله الأخ محمود رجب قبل سنة تقريباً حول المدارس والمنهجيات. وسؤالاهما مما يتكرر بين المترجمين، وعليه يسّر الله كتابة ورقة قصيرة تُمثل مفاتيح الإجابة على هذين السؤالين سمّيتها “مسالِك الترجمة”  ورفعتها على هذا الرابط (دروب بوكس): ورقة مسالِك الترجمة | م. آراك | رابط آخر (جوجل درايف): ورقة مسالك الترجمة | . آراك 

تتكوّن الورقة من ثلاثة أقسام وخاتمة:

  • ركائز الترجمة
    • العلوم المتّصلة بالترجمة
    • مَلَكة الترجمة
    • وقفة في الترجمة الدينية
  • المراجع في الترجمة
    • المنهجيات والمدارس والنظريات
    • العلاقات المهنيّة والسّلف
  • ممارسة الترجمة
    • التطوّع
    • المشاريع الشخصية
  • الخاتمة: قِف متيناً

ومما أحلتُ إليه:

الورقة على ما فيها من قصور مُتاحة للنفع العام، غير التجاري، ومحفوظة الحقوق.

أرجو أن تنفع مجتمع المترجمِين وتسلُك بهم إلى ما ينفعنا وينفعهم، ونعم .. وجدتُ في نفسي وجْداً واشتقت للترجمة.

 

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s