لمن يهمّه الأمر: تخرّجت !


P.S

ما زالت ترنّ في أذني جملتها ” لمّا تطلعوا ع الريل لايف، هتلائوا حاقة مختلفة خالص ” .. فأرد عليها رد قلبي ” الله ! هو إحنا كنّا بنهزر في الخمس سنين اللي فاتوا ؟! “

.

.

إن كان يهمّك الأمر، فقد تخرّجت في كلّية اللغات الأوربيّة والترجمة، قسم اللغة الإنجليزيّة في جامعة الملك سعود، كلاس 2012.

أمّا ما يهمّني أنا، فـ أنّي على استعداد تام للتعايش مع فترة الشتات، بكل اتّساعاتها.

” مبروووك ! زاد عدد العاطلين الآن واحد “