عودة التمبلرة


بعد الانتهاء من كتاب ( THE DIP ) وجدت ما أنشره في معمل الترجمة في تمبلر حيث سانشر مجموعة من الاقتباسات من الكتاب وأترجمها في تمبلر من باب المِران وإفادة العوام p:.

عرفت هذا الكتاب عن طريق أحمد العلولا في مقابلة له في قناة حركات مع مازن الضرّاب. وهو كما وصفه؛ كتاب خفيف يرشدك أو يلفت انتباهك إلى أهم ما تفعله لتصبح أفضل شخص في العالم في تخصص ما، ويشرّح حالات وأسباب قلّة المتخصصين ” الأفضل ” في العالم. مكتبة جرير ترجمت الكتاب وترجمت لعنوانه ( المنخفض: كتاب صغير يعلّمك متى تنسحب (ومتى تتمسّك بموقفك ) ) ، وأفضّل ترجمته إلى ( المنحَدر : الكتيّب الذي يعلّمك أيّان التخلّي (وأيّان التشبّث ) ). وبالمناسبة، الكتاب نادر، بحثت عنه في 3 فروع لجرير، وجدته في الأخير وحجزته باتّصال تليفوني .. لم أشتره لمجرّد أن ذكره العلولا، بل لشأن أكاديمي لم يتم.

أتفق مع الكتاب في أمور، وأختلف معه في أخرى؛ في كل مرّة يحاول أن يعمم ما يقول يتّجه تلقائيًا إلى التسويق. لنأخذ الجانب الحسن من ذلك ونعد أنفسنا منتجات علينا التسويق لها – كما تقول د. إنعام بريمان – . بالإضافة أنّه يركّز على الفرد من غير علائقه ومسؤولياته نحو العائلة لكن تدارك ذلك بشكل سريع ومركّز في الفصل الأخير. ومما أعجبني فيه أنّ صفحة مخصصة للإعارة لتعير الكتاب لمن يحتاجه فعلًا.

في أحد الفصول كنت أقرأ بفهاوة .. لم أستوعب فكرة المنحدر رغم أنّ الرسم لم يغب عن مخيّلتي، فالمنحدر هو النقطة التي تنغمس فيه في عمل ما بكل مصاعبها ( وتتلو مرحلة النجاح الأوّلي ) ثم تقفز منها إلى النجاح المبهر. اكتشفت لاحقًا أنّي كنت أقرأ الصورة من اليمين لليسار، بينما الصحيح أنّها من اليسار لليمين P:

/

الاقتباس الأوّل

-48 : ثيمة الموسم [ شرح ]


إحدى تدوينات مشروع 25 تدوينة

ذكَرت عبارة ( ثيمة الموسم ) في التدوينة السّابقة ولعلّي توهّقت لمّا سُئلت عن تفاصيلها .. بعض الأمور تحتاج منها الفكرة العامّة ثم تفصّلها وفقًا لنظرتك وحاجتك.

الثّيمة | Theme

ثيم الإنجليزيّة تعني : نَسَق، موضوع، المحور. وفي الإنجليزيّة يأتي منها الاسم، والفعل والصّفة .. وأقرب تعريف لما أقصد هو تعريفها عند استخدامها في هيئة الفعل

Theme (v) : give a particular theme or setting

تحديد موضوع بعينه أو وضع مخطط

* اقرأ في المعاني الإنجليزيّة لـ ( setting ) ،ستُعجبك الاشتقاقات المتعلقة بطريقة أو أخرى بـ ( theme )

وعندما نستخدمها لغرضنا هنا فهي  [ أمر أو مهمّة تسير وفقًا لرؤية معيّنة لتعطي نتيجة معيّنة ] . أمّا الموسم، فهي مدّة تحددها أنت؛ قد تكون ربع سنويّة، أو نصف سنويّة، أو سنويّة.  أفضّل أن لا تزيد عن ذلك لأن مجموع المعارف التي ستكتسبها خلال هذه الفترة سيغيّر منك الكثير.

 أركان | Pillars

للثيمة 3 أركان : 1/ الرؤية، 2/ الرسالة، 3/ الأهداف.

هذه الثيمة عامّة محدّد إنجازها بمدّة معيّنة. رؤيتها تشمل جميع أدوارك وجوانب حياتك .. لنختر مثلًا الثيمة [ النجاح الفعّال ]، رسالة هذه الثّيمة [ أن يكون نجاحي نجاح مؤثّر وذو قيمة ليس صوري وأثره دائم ] أو قد تختار لها عبارات مثل [ نجاح قيّم وأثر مستمرّ ]. أمّا الأهداف فهي تتناسب مع دورك؛ إن كنتَ موظّفًا، وفقًا لثيمتك تريد إنجازًا فعليّا فيه، تصبح أهدافك [ مُخلص، مُنجِز، مُتعاون ]. وإن تناولنا الجانب المادّي، يكون هدفك [ تحصيل مال بالوسيلة الحلال ليُنفق في حلال ينتفع منه النّاس ] . إن كنت طالبًا، من أهدافك [ الدرجة العالية النزيهة والاجتهاد الذكي ]. وإن كنتَ تعتبر نفسك متعلّم دائم قد تختار لهدفك [  العلم النّافع ]، وإن كنت قارئًا للقرآن تقرر أن يكون[ الحفظ المتدبّر ] هو هدفك.

التّمرحُل |Progression

أثر الثيمة ممتد وإن كانت فترة تطبيقها الفعليّة قصيرة نسبيًّا. كل ثيمة تالية هي مرتبطة بالثّيمة التي قبلها ذلك أنَّك بدأت برؤية محددة، لمّا حققتها، تحقق لديك معرفة وتغيّر في السلوك والنظر للحياة والأمور مما يمهّد لك الانتقال لمرحلة أعلى أو أفضل وعند الانتقال تكون مستعدًا للمواجهة؛ أنت لا تعرف ما الذي سيحصل لك من الغيّبيّات، إلا أنّك تعرف أنَّ ما فعلته الفترة الماضية في كذا وكذا وكذا يعينك بعد عون الله أن تتعامل مع القادم بحكمة أكبر.

عندما تحدد ثيمتك، لا تستعجل في اختيار أفضل وأعلى مستوى تريده لنفسك؛ امنح نفسك فرصة النضج المتروّي. لنفترض أنَّك تريد أن تصبح مذيعًا مشهورًا لتقدّم رسالة سامية ضمن ثيمة [ النفع العام ] . قد يحصل لك هذا الأمر خلال 4 شهور، لكنّ هذه الشهرة والانبهار بمهاراتك سيخفت بعد فترة قصيرة إن لم تكون بانتهاء هذه الشهور الأربعة.

مخطط الثّيمة | Theme Mapping

على بريزي ، وبإلهام من ( 3maxblu )

http://prezi.com/ckbdeztfjgzj/theme/

الثّيمة هي فكرة شخصيّة .. قد تُصيب في جانب وقد تخطئ في جوانب، وإذا اخترت ثيمتك، لا يعني أن تُهمل الرؤى الأخرى كـ أن تصبح ناجح في العموم، لكن محترف في الترجمة أو في الخط أو في البرمجة.