#TEDxAlmanahij | لقد إنني غِرت !


.

.

تيدكس المناهج .. كان حضوره كالحلم .. أنا وأختي وأمل وعبير .. الرباعي الفاهي p: ..

دعونا منّا .. كل المتحدّثين في هذا الحدث أعرفهم .. أتابعهم في تويتر أو أشاهد برامجهم أو أقرأ لهم في تجمّعنا .. لكن أن تراهم على المسرح حقيقةً وتستمع إليهم وتراقب تحركاتهم من علو كانت لحظات ملهمة .. أثارت غيرتي : وأنا أبغى أنجح بابتكاريّة بعد !.. وأيقنت أنَّ السبب الرئيسي ( بعد فضل الله طبعاً وهو مفروغُ منه ) لرؤية هؤلاء المتحدثين في حدث تحت مظلّة تيدكس هو ( شغف ) التميّز .. حسناً قد أُبالغ بهذه العبارة .. لكن عندما ترى نكهة كل شخصية في حركاتها على المسرح، وعباراتها السائرة على لسانها .. حتّى تعليقاتهم على من حولهم من المقدّم والجمهور وبعض المداخلات .. تعلم أنَّ هؤلاء فعلاً يريدون أن يُميّزوا في كل سكنة يحضرها الآخرون .. صحيح أنَّ البعض صدمني .. لكن حتّى هذه الصدمة كانت بأسلوبه الخاص p : ..

أحد المتحدّثين كان في المستوى الثامن .. يوه كبري !  حسناً .. هل أجرؤ أن أنجز ما أنجز ؟ ممممم .. أمّا الآخر فتخصصه نفس تخصصي ! بالله ؟! طيّب تقدري تعملي نفس اللي عمله في سبيل ” تخصصك” اللي أبثرتينا فيه ؟! .. مممم .. عُدت للبيت .. وفي رأسي ألفٌ وألفُ تحدّي ..

أكثر ما أحب في مثل هذه الأحداث الجماهيرية بدايتها ونهايتها وفترات الاستراحة p: .. ففيها يتصرّف الناس بعفوية إمّا تحت الضغط أو تحت نشوة الفرح. الجميع يعرف الجميع وكأنّما الحدث برعاية آل تويتر – جامعة الملك سعود وجامعة الإمام محمد بن سعود وجامعة البترول والمعادن .. هذه ليست نكتة .. فعلاً أغلب الحضور من هذه الجامعات ليس لكثرة طلبتها .. لكن لأنَّ المنظمين والمتحدثين لديهم علاقات إنسانية واسعة هدفوا بها نفعها فانتفعوا .. هنا أتذكّر القاعدة السويدانية [ الناس هم الأساس ] العلاقات الاجتماعية أهم من الشهادة الأكاديميّة .. ولدينا ما نسميّه بـ Word of mouth = الإعلان الشفهي .. هو لا يكلّف  شيئاَ إلا كلمة تلقيها على صاحبك . .فيلقيها على صاحبه .. فتُلقى للعالم أجمَع .. لكن لن يتلقّاها العالم إن لم يكن لك صاحب : ) ..هذه العلاقات تكسبك الخبرة غير المباشرة في أمور كثيرة، وتوسّع مداركك ومعارفك وتحفّزك على العطاء والتحدّي وتختبر قناعاتك وتثبّت مبادئك وتدفعك دفعاً أن تصبح كائناً حيوياً ذهنياً وبدنيّا والأهم جمعياً أنيساً تأنس وتؤنس ..

هه لعلّي استرسلت .. المهم .. احرص على العلاقات الاجتماعية ولا تتجاهلها قال ربّي في كتابه [ لِيَتَّخِذَ بَعْضُهُمْ بَعْضًا سُخْرِيًّا ] الزخرف : 32 .. العلاقات الاجتماعية لا تعني أنّك في عوزٍ للآخر .. بل أنَّك تملك أهم أداة لتكون شخصاً مميّزاً بلغ به أن أصبح ملهماً على مسرح تيدكس : )

أصبحتُ أدعي لمن أحب بـ ( عقبى رؤيتك في تيدكس ) .. وصول الفرد لمسرح تيدكس ليس مجرّد ترف وإن رأيت بعضهم يعتبره كذلك ..لكن يعني أنَّ لديه ذاك الابتكار العملي في منجَزِه وتلك البراعة الكلامية في شرحه وأنَّ حضوره على المسرح يعني أنَّه قادر على أن يغيّر أدمغة الحضور خلال 15 دقيقة أو عشرين ..حيث لديك ( أفكار تستحق الانتشار ) ..

كواليس :

كنت أتابع وعبير تغطية الحدث في تويتر على الهاش تاق #TEDxAlmanahij .. كنا كما لو كنّا نتحدّى بعض من توصل المعلومة أولاً p: ..

هنا تحدّث عبد المحسن العتيق عن الحدث ولعلّه أفضل في شرح بعض ما أُشكل في هذه التدوينة .. وهنا جوانب منه .. من على علو .. وهنا اعرفوا عن تيدكس المناهج وكواليسه الحقيقية أكثر .. شعرت بالانتماء له منذ أوّل نظرة p:

و( عقبى ما نراكم في تيدكس ) : ]