احنا = أنا لكن أنا ≠ احنا [1]

.

.

اطّلع ع المقدمة حتّى ما يفوتك شيء ^_*  ..

/

[ جال التجربة ]

أوّل عمَل جماعي أكاديمي  أُجبِرت عليه كان في المستوى الرابع ، في مادة الحديث Speaking .. كانت بالنسبة لي تجربة سيّئة ، و فكرتها :

كل مجموعة مقسّمة سابقاً تناقش موضوعاً متفق عليه لمدة 15 – 20 ، ثم يكون نقاش علني بين المجموعات ، ثم تُجمع الكلمات الجديدة لتضاف لقائمة مفردات الاختبار . و بطبيعة الحال يكون هناك ما نسميه Leader = قائد للمجموعة ينظّم النقاش داخلها و يسلّم قوائم المفردات ، و الأفكار التي نُوقِشت أو ستناقش ..

كانت سلبيّات المجموعة :

– لم تتفق المجموعة على من يقودها .

– لم يكن هناك من يجرؤ على الحديث .

– كان هُناك من يحاول إثبات نفسه عن طريق تجاهل الآخرين .

فبادرت لأن أكون ذاك القائد ، و كُنت أواظِب على :

– جرّ من لا يريد الحديث إلى الحديث .

– اتخاذ موقف مُضاد لـ يستمر النقاش ( أغلب الموضوعات كانت مسلّمات فطرية لا أعرف لِمَ اُختيرت و نوقشت b : )

لم تُعجِب البعض مُقاطعتي لـ إتاحة الفرصة للأخريات ، إضافة إلى اعتبارهم الأحق بـ أخذ زِمام النقاش ، لأنّه و ( أنا ليدر )  لُغتي آنذاك بكسور التي لا تُجبَر b: فـ فاقد الشيء لا يُعطيه !

فـ انتقلّت القيادة منّي بدون طيب خاطر بالطبع b: لـ إحدى البعض ، فأصبح الوضع فريق مُناقِش ، و فريق مُستمع ، و يخرج الفريق المناقش مزهواً ، و المستمع مستاءً . و لا يفوتني ذكر بعض الحزايات النسائية خارج القاعة من مرور دون سلام ، أو ( انتفاخ و تكتّف ) أثناء النقاش b:

حللتُ الأسباب مع المؤثرات  لاحقاً فـ خرجتُ بـ :

– لا يثق الأفراد بـ قائدهم إذا لم يُجِد ما يطلبه منهم ( اللغة في حالتي ، الإملاء مثلاً أو الالتزام بمواعيد التسليم  في حالات أخرى )

– منع بعض المتيّمزين أقوياء الشخصية بعض الامتيازات يؤدي لانشقاقهم عن المجموعة و بالتالي إرباكها .

– المُبالغة في إشراك أفراد المجموعة بالمهام ، أو لأقل لا تحديد لـ مهمة الفرد بما يتناسب مع هدف المجموعة ، حتّى تحولت هذه النقطة من ( شراكة ) لـ تُفهَم أنّها استغلال منصب و تسلّط b:

[ جال الدروس ]

– الثقة في القائد أهم دافع للفريق أن يتكاتف ، و ينتج لأنّه يثق بأنّه هناك كفؤ يقوده لما فيه خيرهم .

– انتبه أن تكون قيادتك لـ فريق سداً للفراغ .

– إذا اُبتُلِتَ بقيادة مجموعة صغيرة فـ اعلم أنَّ ما يتعلّق بالتواصل مع الأستاذ أو الدكتور / إعداد التقرير / متابعة سير أعمالها / هي مهامّك .

– تمكّن من المهارات التي تطلب من الفريق السعي في اتقانها .

– عندما تشعر بـ انقلاب على قيادتك b: فـ حاسب نفسك ؛ إن استحققت الإزاحة ، فتنازل بهدوء .. و إن لم تستحقها ، فـ قاوم بهدوء .

التجربة الثانية كانت في الفصل التالي ، تلافينا ما حصل في الأولى ، لكنّ استجد ما هو أصعب و لأفشي أهم آثارها ( قوّة القلب ) ..

One thought on “احنا = أنا لكن أنا ≠ احنا [1]

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s